.






الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

هلوسة صغيرة ,







لازالت روحه تقرع رأسـي في كل ليلة
يـسكب داخل جمجمتي بضعٌ هلوسة
يحاكي عيني
يبحلق بصخب نحوا تلك البؤرة المجتذبة لـ أمنيه تتدلى بخفه من أعلى الشجرة
يانعة, شهيه تنتظر القلوب لتحتويها





,,



هكذا أيامنا , أحلام معلقه بجبين رؤوسنا تنتظر التحليق ولكنها تفتقر إلى الأجنحة
ودوماً ما ينتهي بنا الحال نرقص على رؤوس أصابعنا بضجر
على أنغام أغنيه كلاسيكية تضج بِ صالة الأمل
نـترقب عقارب الساعة بأن تشير صوب الساعة الثامنة
لتفتح من بعدها أبوابها بين أزقـة الزمن الضيقة
تتمحور بين ثناياها أحلامنا ,ممرات أمالنا و مرافئ قبورنا

..




لازلت اكرر همساتي بين ثقوب جدار الأمل

إلــهي لا تجعل عيناه تقع عليّ
إلـــهي ارفء بحالي وعظامي
إلــــــهــي أبعد الحزن عن طريقي
إلهي لطالما يجتذبني صاحب السترة السوداء من يدي
أحاول أن افلت من بين يديه
يضمني إلى صدره
ينفث دخانه المحترق بعظام الموتى بداخلي

أتراجع خطوه إلى الوراء

أكمل رقصتي


These boots are made for walking,
and that's just what they'll do
one of these days these boots are gonna walk all over you.

Are you ready boots? Start walking


أحاول إن انفلت من قيود نظراته
أخلع خمار الصمت
أمتطي الجنون على الأرضيه الباردة الـ شبيها بأطراف الموتى
أتمايل أمامه كـ جذع شجره تفتقر إلى حفنة أوكسجين في الوهلة الأخيرة

أستجمع قوتي
أدس بعضاً من الأمل المتسرب بداخلي
ينغص الخوف صوتي

امـر بجانبه متقنه دور الغريبة
اهمس بجانب أذنه
دعني يا حزن يا ألم يمتص الفرح من دمي
و َ يقتلع جذور الأمل من كفي

أخفي ملامحي خلـف القبعة
لـ أبدُ وكــأنني سجين ينتـقل بـداخل زنـزانة متحـركة

..

هناك 3 تعليقات:

  1. جئتُ مباركةٍ لكـ هذه الخ ـطوة الجريئه وهذا الظهور الساطع للعالم عبر هذه البوابه الصغيره..!! وأعلمـ أن وصولي مُتأخر..!!
    مادعاني إلى المجيئ مقولة أن تصل مُتأخراً خيراً من أن لاتصل أبداً..!

    لقلبك المفعم بالضحكات الطفوليه الجميله..!
    هذهِ الـ:)


    وشكراً


    هدى العبدلي

    ردحذف
  2. جميل ما قرأت هنا
    اعتقد ان الموهبة حاضرة عندك
    وفقط تحتاج الى دفعة خفيفة لكى يدور نجمك
    فى مجرة العشق ..
    تحيااات ووردة جورية لك

    ردحذف

« تكلم حتى آراك »