.






الاثنين، 21 ديسمبر، 2009

.. هذه انــا ..








اسْكُبْ من كأسي بِ كأسك لتتذوق حياة بأكملها انسكبت امــام عيني ,,
ابتسمت شفاتي من غير مبرر
أ بسمه غرور و شجن يتوارى أمام الأنظار بكل خجل
أم حنين يرسم محياه أمام ناظري ليسكب من جديد بكأسي حلم قد اندثر
و تورات خلفه أشعة شمس الصحراء لتمحي كلمات وأحرف سكنت بالأعباق

أحرقتها بلهيبها الى أجزاء
جزء ارتسم
وجزء آخر تلقى مصرعه على ذرات رمل
لــ تشرد ناظر كل عين سقيم لكأسي يلتهف ,,

نظرات تلوح بالأفق
أيادي تصفق
وجسد يهتف بِ لسانه جميل جميل يا أنسه ترنمت بضياءها كالقمر
ابتسامة ارتسمت امامي لا أدري لي آنا بالفعل !!

وبوح يردد بداخلي على مسمع قلبي على أنغام همسة يرددها العشاق في لحظة حلم
هذا كــــذب هذا كـــــذب يــا جسد يلتوي أمامي كـ مقلاة يحرق بقلبه زيت الزيتون
ويخرج من فاة وحي كلمات

أحاسيس متأرجحة مابين ترح وفرح
على أطرافها لمحه طفل ..
يلاحق فراشة بيضاء
على ضياء حلم امتلاك
ارتسم بروحه حب امتلاك

أسرح كـ فراشة هائمة تتمايل تحت ظلال غيمة
أطير الى البعيد .. الى عالم ليس بِِ مرير

اسرح شعري في كل نبض ثانية
لأبدو بأجمل حله امام عيني انا ... انــا فقط لا لغيري أرثو بحياتي بطرف فستاني

تردد على مسمع من حولها بـ لسان طفلة هذه انــــــــــا
اسمـــاء وروحها كأمتداد السماء
سم ارتسم ببداية اسمها و يقطن بأشواكها لمن يقطفها

أزين أزهاري يـــا ياسمين يا نرجس

أغنــــــــي

أحلـــــم

أنــادي وأهلوس
بعالمي ..
أرسم و أرقص

هذه آنا ... مجرد أنثى تعاند الزمن


تنفث الغبار عن كتابها
تراجع أرشيف حياتها
تضعه نصب عينها


وتقول


هذه انتِ بالأمس

هذه انتِ اليوم

هذه انتِ بالغد


تودع كتابها بقبلــة منها فوق قبلــــة
ارتسمت على طرف غلافه بالأمس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

« تكلم حتى آراك »